منتدى الأخصائى

منتدى عام متنوع


  • إرسال مساهمة في موضوع

التفجير والتكفير باسم القرآن والسنة تفاسير خاطئة لكلام الله وأحاديث الرسول يعتمد عليها أئمة الإرهاب

شاطر
avatar
الحاج أبوهدى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 2787
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
الموقع : مدونة الأخصائى

التفجير والتكفير باسم القرآن والسنة تفاسير خاطئة لكلام الله وأحاديث الرسول يعتمد عليها أئمة الإرهاب

مُساهمة من طرف الحاج أبوهدى في الإثنين 10 أبريل 2017, 11:06 am

هناك مجموعة من الآيات والأحاديث، يعتمد عليها الجماعات المتطرفة منها قول الله تعالى" وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ} فضلا عن قوله تعالى "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون" وهى الآية التى اتخذتها الجماعات المتطرفة ذريعة لتكفير الشعوب والحكومات، بالإضافة لهذه الآيات هناك آيات أخرى، وعدد كبير من الأحاديث ومنها قوله صلى الله عليه وسلم "إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف" وأيضا قوله " من قاتل فى سبيل الله فواق ناقة فقد وجبت له الجنة ، ومن سأل الله القتل من نفسه صادقا ثم مات أو قتل فإن له أجر شهيد، ومن جرح جرحا فى سبيل الله أو نكب نكبة فإنها تجيء يوم القيامة كأغزر ما كانت ، لونها لون الزعفران وريحها ريح المسك ، ومن خرج به خراج فى سبيل الله عز وجل فإن عليه طابع الشهداء" بالإضافة إلى قوله صلى الله عليه وسلم " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك ، عصموا منى دماءهم وأموالهم ، إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله تعالى، وبالإضافة لأحاديث أخرى.
 

هناك تفاسير وسطية لهذه الآيات والأحاديث النبوية تظهر المقاصد الصحيحة لها، لكن هناك مجموعة من التفاسير المتشددة  يدور فى فلكها الجماعات المتطرفة أغلبها لشيوخ ظهروا حديثا، واللافت أن أغلبهم من مصر، ومن أشهرهم سيد قطب صاحب كتاب تفسير "فى ظلال القرآن" وشقيقه محمد قطب صاحب كتاب هل نحن مسلمون؟.

 

ومن أبرز الشيوخ المؤصلة للفكر الجهادى المتطرف، ولهم باع فى الحركة الجهادية المتطرفة، سيد إمام واسمه الحركى دكتور فضل، ومن أهم كتبه "العمدة فى إعداد العدة) الذى  يعتبر مرجعاً جهادياً فى مخيمات تدريب قاعدة الجهاد فى أفغانستان، وأيضا محمد عبد السلام فرج الذى تصفه الجماعات المتطرفة بالمفكر ومنظر الجهاد ومن أهم مؤلفاته "الفريضة الغائبة".

 

كما هناك أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة، الذى ألف عدة كتب تحرض على العنف ومنها "فرسان تحت راية النبى" و "رسالة فى تبرئة أمة القلم والسيف من منقصة الخوار والضعف".

 

ومن الشيوخ المنظرى لفكر الجهاد المتطرف، لكنهم من خارج مصر،  الشيخ عبد الله عزام الأب الروحى للجماعات على مستوى العالم وهو صاحب كتاب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، الذى يرسخ للعمل المسلح، بالإضافة إلى أبو الأعلى المودودى صاحب كتاب "الجهاد فى الإسلام" وهناك آخرون يمكن وصفهم بأئمة الجهاد المتطرف.

 

"واجب المسلم أثقل من الجبال تجاه الطواغيت أن ينفذ قانون الله عز وجل ويزيل القوانين الوضعية حيثما كانت لتحل محلها القانون الربانى لنظام الحياة" هذه مقولة متداولة بين العناصر المتطرفة لـ"المودودى".. اقتبسها هشام النجار الباحث فى شئون حركات التيارات الإسلامية ليؤكد أن بدعة إنشاء الجماعات لحمل السلاح قام منظروها  بتأصيلها وشرعنتها، لذلك وظفوا تحريف جميع آيات الجهاد عن معناها الصحيح وإخراجها من سياقها التاريخى الذى قد يكون مناسبا لأحوال وظروف معينة فى فترات بعينها لتوظيفها وجعلها تنطبق على مواجهة الحكم والأنظمة والمجتمعات المسلمة والعربية اليوم بزعم جاهليتها وبعدها عن الدين بسبب ارتكاب بعض المعاصى او الذنوب وحشد بعض المظاهر العصرية التى يصورونها على أنها كفر ومحاربة لله فى ملكه.

 

ويضيف "النجار":"ليس توظيف آيات الجهاد فحسب بل توظيف حتى الصلاة والإسراء والمعراج وتصويرها كأن الله لم يشرعها إلا لإقامة الحكومة الاسلامية يقول المودودى موظفاً السنن الكونية والغاية من الوجود كله لمشروعه : " إن هذه الكرة الأرضية التى نعيش عليها هى إقليم صغير من الحكومة الإلهية الواسعة العريضة ، ومثل إرسال الرسل فيه كالسلطات الدنيوية التى تعين الوزراء فى كل محافظة وولاية .. ولله المثل الأعلى " .

 

ويشير "النجار" إلى أن سيد قطب يعطى "جميع المسلمين" بدون تحديد ولا ضبط حق شن الحروب المطلقة لخدمة قضايا إطلاقية بدون ضابط ولا رابط، وبدون أية اعتبارات لموازين القوى أو للرؤى الإستراتيجية والآثار الجانبية والممالآت والنتائج، فهو يقول:" الإسلام فى جهاد دائم لا ينقطع أبداً لتحقيق كلمة الله فى الأرض، وهو مكلف ألا يهادن قوة من قوى "الطاغوت" على وجه هذه الأرض، فحيثما كان ظلم فالإسلام منتدب لرفعه ودفعه"!

 

ويضيف :"كذلك لعبت كتابات محمد قطب –شقيق سيد قطب دوراً كبيراً فيما نراه من سيولة وفوضى فى ساحات حمل السلاح والقتال باسم الدين من خلال أى أحد وفى أى وقت وفى أى مكان دون رابط ولا ضابط، وكأنها رحلة ترفيهية أو نزهة خلوية، يقول محمد قطب فى كتابه "دلالات الجهاد الأفغاني": "إن ما يميز الأمة الإسلامية إلى جانب العبادة كباقى الديانات السماوية، أنها مكلفة كذلك بالجهاد"، والجهاد فى تصوره هو القتال لهذا الغرض بحسب قوله: "إزالة تلك النظم الجاهلية التى تحميها الجيوش الجاهلية أو فى القليل إخضاعها لأنها ذات ثقل معين فى حس الناس يجعل الحق ينحرف عن مساره فى نفوسهم، فان أبت الجاهلية الحق وأبت أن تزيل الحواجز من طريقه ليصل للناس صافياً بلا غبش فعندئذ يكون القتال".

 

ولخص "النجار" أزمة أئمة الإرهاب قائلا :"هم باختصار يخلطون بين حالتى الحرب والسلام، أما الفهم الصحيح للإسلام فيقتضى التفريق بين الحالتين والعمل بنصوص الحرب فى حالة الحرب والعمل بنصوص السلام فى حالة السلام، فليس كل خطاب للجهاد ضد الكافرين يمكن تطبيقه فى جميع الحالات، كما فى قوله تعالى: "يا أيها النبى جاهد الكفار والمنافقين وأغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير"، فهذه الآية –على سبيل المثال– إذا تم العمل بها فى الحياة الاجتماعية فى حالة السلام لأنحرف العاملون بها إلى الإرهاب والدموية والغدر والخيانة التى ينهى عنها دين الإسلام، إنما العمل بها فقط فى سياقها وفى مكانها وظروفها فى حالة الحرب والاعتداء ووفق ضوابط صارمة، والقرآن بخلاف هذه الآية ملئ بالآيات التى تتحدث عن التعايش والسلام بين البشر، وفى حالة الحرب هناك ضوابط وقيود والتزامات أخلاقية ودينية، وفى حالة السلام هناك إلتزامات ومواثيق وعهود يجب الوفاء بها، كما يجب التنبيه على أن إختلاف الدين بحد ذاته ليس دافعاً للحرب والقتال إنما تقوم الحرب لأسباب أخرى.

 

"منطق الجهاد فى الإسلام، استخدام القوة للدفاع عن الذات عن الجماعة المسلمة خصوصا بعد أن أصبح لها دين ولها دعوة ولها هدف فى الحياة، ولكن بعض الجماعات التكفيرية انحرفت بتأويل بعض الآيات القرآنية والأحاديث  الى مسارات اخرى - ترتب عليها حمل السلاح فى مواجهة المجتمع واستهداف الأبرياء  - و لهذا تجد أن الجماعات المسلحة فى العالم الإسلامى قد تحولت فى السنوات الأخيرة من تقديم نفسها كجماعات تسعى إلى تقرير المصير بموجب القانون الدولى فى الفترة الممتدة من الخمسينات إلى السبعينات، إلى "اتجاه أكثر ثورية يرفض القانون الدولى العام بهدف مواجهة العلمانية الغربية ، او الراديكالية المتشددة فى مواجهة الحادثة  هكذا وضح أحمد عطا المتخصص فى شئون الجماعات المسلحة، كيف جعلت الجماعات المتطرفة وسيلة الجهاد من دفاع إلى هجوم على المسالمين.

 

ويضيف "عطا" :"تقدم الجماعات الجهادية مبررات متنوعة للهجمات التى تشنها على المدنيين، إذ ترى بعض الجماعات أنه نظراً لأن الجيوش غير المسلمة تقتل مدنيين مسلمين، فإن ذلك يعد مبرراً لقتل المدنيين غير المسلمين، وترى جماعات أخرى أن المدنيين يساهمون فى مجهود الحرب "بالفعل والقول والفكر"، وتقول أخرى أنه قد يستحيل أحياناً التمييز بين المدنيين والمقاتلين.

 

ويقول: "مع مطلع السبعينيات من القرن الماضى ظهرت ثلاثة مستويات تجسد الفقه الجهادى العسكرى وان تباينات فيما بينهم فى تكتيك مواجهة الدولة وآليات التبرير لانتهاج هذا الفكر ، جماعة الجهاد الاسلامى وتؤمن الجماعة بتكفير الدول والأنظمة والمؤسسات والتى تحكم بغير بما انزل الله تعالى او تتحاكم الى غير شريعة الله - وتأثر جميع أعضاء التنظيم بالشيخ محمد خليل هراس  بالإضافة كتاب فى ظلال القران ومعالم فى الطريق للشيخ سيد قطب الذى يعتبر المرجعية الأولى للمجاهدين الاوئل - وكانت الآيتان ٤٤-٤٦ من سورة المائدة هما بمثابة استشهاد  وتفسير غير صحيح  وغير مبرر على عكس ما تشير الايه الآيتان  (ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الظالمون) (ومن لم  يحكم بما انزل الله فأولئك هم الفاسقون) وترتب على هدا ارتكاب العديد من العمليات المسلحة فى مواجهة الدولة".
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 22 يناير 2018, 1:50 pm