منتدى الأخصائى

منتدى عام متنوع


  • إرسال مساهمة في موضوع

معجزة الذبابة كما اثبتها الرسول منذ 14 قرن .

شاطر
avatar
الحاج أبوهدى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 2760
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
الموقع : مدونة الأخصائى

معجزة الذبابة كما اثبتها الرسول منذ 14 قرن .

مُساهمة من طرف الحاج أبوهدى في الخميس 26 فبراير 2015, 7:37 am


 ان الذباب من الحشرات التى لا يحبها الكثير من الناس فهى حشرة مقذذة للغاية ولكن نقف اليوم على اكتشاف علمى اثبته علماء الغرب تحدث عنه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال " إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء ) أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد .. وقوله : ( إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ) رواه أحمد وابن ماجه " وهذا ما اثبته فريق بحث غربى منذ سنوات قليلة ان الذباب يوجد على احدى جناحيه جراثيم تشبه المضاد الحيوى تسمى باك تر يوفاج وهى التى تأكل اى جراثيم ضارة وتقضى عليها وتوجد هذه الجرثيم على احدى جناحى الذباب والجناح الاخر يوجد الميكروبات الضارة او السامة عند غمس الذباب كله فى الاناء فيقع الداء والدواء فى ان واحد  وقد اكتشف العلم الحديث الإعجاز الطبي في هذا الحديث، فقد نشرت مجلة التوحيد المصرية في عددها الخامس لسنة 1397هـ ـ 1977م موضوعاً للأستاذ الدكتور: أمين رضا (أستاذ جراحة العظام والتقويم بجامعة الاسكندرية) مبيناً فيه أن العلم اكتشف أن الذباب يحمل في آن واحد الجراثيم التي تسبب المرض، وكذلك يحمل بكتريا فاج التي تهاجم هذه الجراثيم، وكلمة باكتريا فاج معناها: آكلة أو مفترسة الجراثيم. وقد  أثبتت الدراسات والأبحاث أن الذبابة المنزلية مصابة بطفيلي من جنس الفطريات ، وهذا الطفيلي يلازم الذبابة على الدوام ، وهو يقضي حياته في الطبقة الدهنية الموجودة داخل بطن الذبابة بشكل خلايا مستديرة فيها إنزيم خاص ، ثم لا تلبث هذه الخلايا المستديرة أن تستطيل فتخرج من الفتحات أو من بين مفاصل حلقات بطن الذبابة ، فتصبح خارج جسم الذبابة ، ودور الخروج هذا يمثل الدور التناسلي لهذا الفطر، وفي هذا الدور تتجمع بذور الفطر داخل الخلية ، فيزداد الضغط الداخلي للخلية من جراء ذلك ، حتى إذا وصل الضغط إلى قوة معينة لا تحتملها جدر الخلية ، انفجرت الخلية وأطلقت البذور إلى خارجها بقوة دفع شديدة إلى مسافة (2) سم خارج الخلية ، على هيئة رشاش مصحوباً بالسائل الخلوي ، ولهذا الإنزيم الذي يعيش في بطن الذبابة خاصية قوية في تحليل وإذابة الجراثيم . وعلى هذا فإذا سقط الذباب في شراب أو طعام ، وألقى بالجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب أو الطعام ، فإن أقرب مبيد لتلك الجراثيم هو ما يحمله الذباب في جوفه قريبا من أحد جناحيه ، فإذا غمست الذبابة في الطعام أحدثت هذه الحركة ضغطاً داخل الخلية الفطرية الموجودة في جسم الذبابة ، مما يزيد من توتر السائل داخلها زيادة تؤدي إلى انفجار الخلايا ، وخروج الأنزيمات المضادة للأمراض ، فتقع على الجراثيم التي تنقلها الذبابة بأرجلها فتهلكها وتبيدها ، ويصبح الطعام طاهراً من الجراثيم المرضية . ومما ينبغي أن يُتَنبه له حتى لا يبقى هناك مجال للمشككين في الحديث ، أن الأمر في الحديث إنما هو أمر إرشاد لا أمر وجوب فالنبي - صلى الله عليه وسلم - لم يأمر من وقعت ذبابة في طعامه أو شرابه أن يستمر في الطعام والشراب ، وإنما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم من أراد أن يأكل من هذا الطعام أو الشراب الذي وقعت فيه الذبابة أن يغمسها فيه ، وأما من لا يريد الأكل أو الشرب بأن تعاف نفسه منظر الذباب إذا وقع في الطعام أو الشراب فلا يلزمه الاستمرار ، ولا يكون بذلك مخالفاً لأمر النبي - صلى الله عليه وسلم -  ..فصلى الله على من علم الذنيا كلها " وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى علمه شديد القوى "
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017, 2:51 am