منتدى الأخصائى

منتدى عام متنوع


  • إرسال مساهمة في موضوع

كل ما تريد ان تعرفه عن مرض السكر

شاطر
avatar
الحاج أبوهدى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 3018
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
الموقع : مدونة الأخصائى

كل ما تريد ان تعرفه عن مرض السكر

مُساهمة من طرف الحاج أبوهدى في الثلاثاء 17 يونيو 2014, 7:57 am


هناك عدة أنواع من مرض السكر , ولكن أكثرها انتشارًا هما النوعان الأول والثانى .
 ما هو مرض السكر ؟
 هو مرض مزمن يتسبب فى خلل لعمليات الأيض ( العمليات الحيوية ) الخاصة بالمواد النشوية والدهنية والبروتينية فى الجسم , و ينتج عن نقص إفراز هرمون الإنسولين ( كما فى مرض السكر من النوع الأول ) أو نقص حساسية خلايا الجسم للإنسولين ( كما فى مرض السكر من النوع الثانى ).
 ويتسبب ذلك فى ارتفاع مستوى سكر الجلوكوز فى الدم نتيجة لنقص قدرة الخلايا على استهلاكه , و يؤدى ذلك الارتفاع فى مستوى السكر فى الدم إلى العديد من المضاعفات و المشاكل المزمنة فى أجهزة الجسم المختلفة.
 كيف يحدث مرض السكر ؟

 لكى نعرف كيف يحدث مرض السكر , علينا أولا أن نتعرف إلى الخلايا التى تنتج هرمون الانسولين . وهى خلايا "بيتا" الموجودة فى البنكرياس , وتكون موجودة فى تجمعات تعرف باسم "جزر لانجرهانز" Islets of Langerhans و هرمون الانسولين Insulin هو الهورمون المسؤول عن تنظيم مستوى سكر الجلوكوز فى الدم , ويساعد خلايا الجسم على استساغة وتقبل الجلوكوز لكى تستخدمه فى انتاج الطاقة.
 ينتُج النوع الأول من مرض السكر Type 1 Diabetes Mellitus عن تدمير خلايا البنكرياس "بيتا". وإلى الآن لا يعرف العلماء بالتحديد السبب وراء ذلك , ولكن النظرية الأقرب إلى الواقع هى " نظرية المناعة الذاتية " .
 وتفترض هذه النظرية قيام خلايا الدم البيضاء بانتاج أجسام مضادة Auto- Antibodies تدمر خلايا "بيتا" الموجودة فى البنكرياس.
 أما النوع الثانى من مرض السكر Type 2 Diabetes Mellitus , فله قصة أخرى . يحدث ذلك المرض نتيجة لتضافر العديد من العوامل المختلفة , أهمها هو نقص حساسية خلايا الجسم لهورمون الانسولين , بالاضافة الى نقص افراز الانسولين من خلايا "بيتا" بالبنكرياس .
 هذا بالاضافة الى العوامل الوراثية التى تعد أحد العوامل الرئيسية التى تساهم فى حدوث المرض .
 ولفهم أفضل لذلك المرض , تخيل موتور سيارة يعمل بكامل طاقته لانتاج الطاقة اللازمة لتسيير المركبة ولكن السيارة لا تستجيب للقوة التى يطلقها الموتور لأنها عالقة بأحد الكثبان الرملية ولا تستطيع الخروج منه .
وهنا يقوم قائد المركبة بالضغط أكثر على دواسة الوقود لاجبار الموتور " المُنهك " على انتاج طاقة أكبر لتسيير السيارة , مما يؤدى فى النهاية إلى "فشل " موتور السيارة فى انتاج الطاقة بسبب انهاكه ومقاومة الرمال للطاقة التى ينتجها ....
هذا هو ما يحدث بالضبط فى مرض السكر من النوع الثانى Type 2 Diabetes Mellitus حيث تنتج خلايا "بيتا" الانسولين بكميات كبيرة للسيطرة على مستويات السكر المتزايدة فى الدم , ولكن خلايا الجسم لا تستجيب للانسولين الذى تفرزه خلايا "بيتا" إلى أن تفشل هذه الخلايا و تقل قدرتها على افراز الانسولين . تابع الجزء الثانى من المقال لتتعرف إلى المزيد من المعلومات عن مرض السكر , وعن الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بهذا المرض بالاضافة إلى كيفية الوقاية منه وطرق العلاج المختلفة ... ننترككم مع هذا الفيديو التوضيحي

 تابعونا في الجزء الثاني............
 


تعرفنا فى الجزء الأول من المقال إلى ماهية مرض السكر وكيف يحدث مرض السكر بنوعيه الأول والثانى .

وسنتعرف فى هذا المقال إلى المزيد من المعلومات المفيدة والشيقة حول هذا المرض الخطير.
من هم الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بمرض السكر ؟؟ إذا تحدثنا عن مرض السكر من النوع الأول , سنجد بأنه يصيب صغار السن " من هم دون العشرين من العمر " أكثر من غيرهم . وترتبط الاصابة بهذا المرض ببعض العوامل الجينية التى تزيد من فرص اصابة هؤلاء الاشخاص بالامراض المناعية المختلفة كمرض السكر من النوع الاول وامراض الغدة الدرقية وغيرها .
أما النوع الثانى , فإنه يصيب الاشخاص متوسطى العمر " الاربعينيات " , إلا ان نسبة الاصابة به فى سن مبكرة تزداد يوما بعد يوم , وهو ما ينذر بزيادة انتشار المرض بشكل مخيف فى الفترة المقبلة.
وترتبط الاصابة بهذا النوع من السكر بالعديد من العوامل , أهمها على الاطلاق هو نمط الحياة Life Style حيث يعتاد هؤلاء الأشخاص على نمط الحياة الكسول مثل: الأعمال المكتبية التى لا تحتاج إلى بذل أى مجهود عضلى .
عدم ممارسة الرياضة التى تساعد على حرق السعرات الزائدة والتخلص من المواد الضارة للجسم.
تناول الأطعمة الدسمة و الأطعمة السريعة Fast Food والتى تفتقر إلى المواد المفيدة للجسم وتحتوى على الكثير من السعرات الحرارية الزائدة عن الجسم , ويطلق عليها :
الأطعمة المسببة لمرض السكر Diabetogenic Food. عدم الاهتمام بالمحافظة على وزن الجسم , وزيادة محيط الخصر وهى من العوامل التى ترتبط بزيادة فرص الاصابة بمرض السكر من النوع الثانى وارتفاع ضغط الدم والجلطات القلبية , والعديد من المشاكل الأخرى.
هذا بالإضافة لارتباط مرض السكر من النوع الثانى ببعض الأمراض الأخرى مثل مرض ارتفاع ضغط الدم او حالات ارتفاع مستوى الكوليسترول فى الدم .
هل من الممكن أن نقى أنفسنا من مرض السكر ؟؟!! ستجد بأن الإجابة مفرحة للغاية وهى : بالطبع نعم ! وهذه الاجابة تنطبق على ما يقرب من 90-95 % من مرضى السكر , وهم مرضى السكر من النوع الثانى .
أما مرض السكر من النوع الأول فلا توجد إلى الآن طريقة للوقاية منه و مرضى هذا النوع لا يتعدون 5-10 % من إجمالى المصابين بمرض السكر فى العالم إذن , ماذا أفعل لأقى نفسى من هذا المرض ؟ هناك العديد والعديد من الأشياء السهلة والمفيدة والتى تمكنك من تقليص فرص اصابتك بهذا المرض بشكل كبير .
فقط عليك أن تغير من أسلوب ونمط حياتك اليومية Life Style , قم بالآتى :
إذا كنت ممن يعملون من خلف المكاتب , فقم بأداء رياضة المشى ولو لنصف ساعة يوميًا .
تناول الأطعمة المفيدة مثل الخضروات الطازجة والفواكه , وتوقف عن تناول الأطعمة السريعة والتى تحتوى العديد من السعرات الحرارية و تفتقد إلى القيمة الغذائية التى يحتاجها الجسم .
قنّن كمية الحلويات والسكريات التى تتناولها , ولا تتناول ما يحمل جسمك سعرات زائدة يتم تخزينها على هيئة دهون تضر بالجسم ولا تفيده. تجنب الكرش ! فالدهون التى يتم تخزينها فى منطقة الخصر والبطن من أسوأ الدهون على الإطلاق ! تجنب الزيادة المفرطة فى الوزن .
تجنب الضغوط العصبية الشديدة والمتكررة .
ما هو علاج مرض السكر ؟ إذا تحدثنا عن مرضى السكر من النوع الأول فإنه لا مناص من استعمال الانسولين فى العلاج , فمرضى هذا النوع من السكر لا يوجد لديهم انسولين على الاطلاق .
أما مرضى السكر من النوع الثانى فهم أوفر حظًا حيث لا تزال بعض خلايا "بيتا" المنهكة قادرة على افراز بعض الانسولين.
لذا يبدأ العلاج ببعض الأدوية التى تحث خلايا "بيتا" على إفراز الانسولين وتزيد من حساسية خلايا الجسم لكميات الانسولين التى تفرزها خلايا "بيتا" , ولكن فى المراحل المتقدمة من المرض يعجز البنكرياس عن افراز الانسولين ويصبح من الضرورى استخدام الانسولين فى العلاج .
هذا بالاضافة إلى العديد من العلاجات الأخرى والتى تُستخدم فى السيطرة على المضاعفات المتعددة والخطيرة التى يسببها مرض السكر .
وفى النهاية , فإن قيراطًا وقاية قد يعدل فدانًا من العلاج , بل و أكثر .
 
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 أكتوبر 2018, 2:04 pm